الثلاثاء، 8 يناير، 2013

الجميلة و الخبز!



وللفقر رائحة خبز شهية؛
وأحلام مغبطة، منسية..
وأضواء أفراح شرقية،
ترقص بأنغام موت ليلية..
وأضرحة خاوية تنادي،
أجسادا منهكة، شقية..
تنوح بخيالات عقيمة،
و طفلة..
تحتضن أشلاء أحلامها بأنامل مخملية،
تحيكهم سويا بضمادات زهرية..
تبتسم عبثا لبرائة جراحات تلك اﻷحلام،
و لرائحة الخبز الترابية..
جمعت زهور حبق برية،
و تبتسم..
عابرة بوابة العوالم،
بثوب مرقع بأناقة.
وعقد لآلئ بحرية.
وطوق جوري دموي.
و عيني فاتنة غجرية..
و للفقر ثوب أحلام عتيق،
ذا أذيال ملائكية..
و أنوار سماوية..
و نقوش مقدسة، سومرية..
أسدل قماشه على جسدها الصغير،
متهالكا،
مستميتا،
مرتجفا،
صامدا..
خجلا!
فثوب اﻷحلام فقير..
تتساقط أذياله على الطرقات مغشية!
و تبقى تلك الفاتنة تبتسم،
فرائحة الخبز جد زكية..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الثلاثاء، 8 يناير، 2013

الجميلة و الخبز!



وللفقر رائحة خبز شهية؛
وأحلام مغبطة، منسية..
وأضواء أفراح شرقية،
ترقص بأنغام موت ليلية..
وأضرحة خاوية تنادي،
أجسادا منهكة، شقية..
تنوح بخيالات عقيمة،
و طفلة..
تحتضن أشلاء أحلامها بأنامل مخملية،
تحيكهم سويا بضمادات زهرية..
تبتسم عبثا لبرائة جراحات تلك اﻷحلام،
و لرائحة الخبز الترابية..
جمعت زهور حبق برية،
و تبتسم..
عابرة بوابة العوالم،
بثوب مرقع بأناقة.
وعقد لآلئ بحرية.
وطوق جوري دموي.
و عيني فاتنة غجرية..
و للفقر ثوب أحلام عتيق،
ذا أذيال ملائكية..
و أنوار سماوية..
و نقوش مقدسة، سومرية..
أسدل قماشه على جسدها الصغير،
متهالكا،
مستميتا،
مرتجفا،
صامدا..
خجلا!
فثوب اﻷحلام فقير..
تتساقط أذياله على الطرقات مغشية!
و تبقى تلك الفاتنة تبتسم،
فرائحة الخبز جد زكية..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق