السبت، 29 ديسمبر، 2012

لـَعـْنـَتـُكَ



تتوالى صفعات غيابك تنكيلا بقلبي ؛
و ما تزيدني قسوتك إلا صبرا عليك
و شوقا و جرحا غزيرا في زاوية بيت . .
و بئرا جافا يضرم عطشي إليك !
فإن علوت بأسوارك و متنت حصونك
... حفرت خنادق تصلني إليك
أي جنون تراقص بي ؟
و أي خبال اعتراني ؟
و أي قصيدة زينت ثغري و كسرات بيت؟
و أي آه أحرقت جوفي ؟
عشقتك حتى خارت قواي
و أضنى فؤادي جفاف السهر
و عن عيون الكون أشد الرحال،
سفرا لمقلتيك . .
ارتمي في أحضان بقاياك ،
أمطرها قبلا و شوقا !
أتأملها . .
أداعبها . .
أضمها . .
أشمها . .
أبكيها . .
أمزقها . .
ألملمها . .
و أضحك!!
ثم أهمس لها؛
لمَ لم تذهبي معه ~
لمَ بقيتي ؟
هل تآمرتي معه على خنقي شوقا برائحة عطره ؟
هل قلت لك أني جننت ؟
لا ، لقد سكنتني أشباحك . . .
قيدتني ،
كبلتني ،
حبستني ،
منعتني
أغرقتني ببركة من سواد عينيك . .
تريد قتلي
و تبقيني أنفاسك على قيد الحياة رغما عنهم و عني
أقتات على حرمانك ؛
و أبقى انتظرك
اشتاقك ، ابتسم ، و أبكي
احتياجا لعطف ناظريك . . !
و لعناق يديك

ملاحظة؛ هذه الخاطره عمرها كبير.. أنا بخير الآن :)
أنا بخير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السبت، 29 ديسمبر، 2012

لـَعـْنـَتـُكَ



تتوالى صفعات غيابك تنكيلا بقلبي ؛
و ما تزيدني قسوتك إلا صبرا عليك
و شوقا و جرحا غزيرا في زاوية بيت . .
و بئرا جافا يضرم عطشي إليك !
فإن علوت بأسوارك و متنت حصونك
... حفرت خنادق تصلني إليك
أي جنون تراقص بي ؟
و أي خبال اعتراني ؟
و أي قصيدة زينت ثغري و كسرات بيت؟
و أي آه أحرقت جوفي ؟
عشقتك حتى خارت قواي
و أضنى فؤادي جفاف السهر
و عن عيون الكون أشد الرحال،
سفرا لمقلتيك . .
ارتمي في أحضان بقاياك ،
أمطرها قبلا و شوقا !
أتأملها . .
أداعبها . .
أضمها . .
أشمها . .
أبكيها . .
أمزقها . .
ألملمها . .
و أضحك!!
ثم أهمس لها؛
لمَ لم تذهبي معه ~
لمَ بقيتي ؟
هل تآمرتي معه على خنقي شوقا برائحة عطره ؟
هل قلت لك أني جننت ؟
لا ، لقد سكنتني أشباحك . . .
قيدتني ،
كبلتني ،
حبستني ،
منعتني
أغرقتني ببركة من سواد عينيك . .
تريد قتلي
و تبقيني أنفاسك على قيد الحياة رغما عنهم و عني
أقتات على حرمانك ؛
و أبقى انتظرك
اشتاقك ، ابتسم ، و أبكي
احتياجا لعطف ناظريك . . !
و لعناق يديك

ملاحظة؛ هذه الخاطره عمرها كبير.. أنا بخير الآن :)
أنا بخير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق